هروب شيخ قطري لتفادي اعتقاله من قبل شرطة لوس أنجلوس بسبب تهوره في قيادة سيارته الفيراري

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 19 سبتمبر 2015 - 1:11 مساءً

قال موقع أريبيان بزنس نقلا عن صحيفة “ديلي صندي”  أن شابا قطريا يعتقد أنه الشيخ خالد بن حمد آل ثاني أو أحد ضيوفه غادر الولايات المتحدة بعد رفض الشرطة الأمريكية إدعاءه بتمتعه بالحصانة الدبلوماسية عقب اتهامه بقيادة سيارته الفيراري بتهور وخوض سباق سيارات في ي بيفرلي هيلز الراقي في مدينة لوس أنجلوس. ووقعت الحادثة عندما قاد القطري سيارته الفيراري النادرة (يوجد منها 499 سيارة فقط ويزيد سعرها عن 5 مليون ريال سعودي) في سباق مع سيارة بورش. وجرى تداول مقطع فيديو لـ لافيراري يقودها سائق قطري بجانب بورش 911 GT3 بطريقة متهورة في الحي الفاخر  في الولايات المتحدة ما أثار ذعر سكان الحي ليقوم العديد في إبلاغ الشرطة على ما حدث بعد تسجيل الحادثة. وقال قائد الشرطة دومينيك ريفيتي أن السائق القطري سيعاقب لأن لوس أنجلس “تطبق القانون بغض النظر عن من تكون ومن تعرف ومن أين أتيت”، ونقلت الشرطة أن احد المتورطين زعم ان لديه حصانة دبلوماسية لكن عند محاولة الشرطة اعتقاله وجدوا أنه غادر لوس أنجلوس. برّر السائق قيادته المتهورة في الحي السكني بحصوله على “حصانة دبلوماسية”. ولكن بعد تحقيق شرطة لوس أنجلوس اتضّح انه لا يتمتع بالحصانة الدبلوماسية. وتظهر لقطات الفيديو قيام سائقها بصدمها بقوة من الأسفل بالطريق الذي يحتوي على ارتفاع بسيط على هذه السيارة، ليقوم بعد ذلك بقيادة بسرعة عالية ليحرق عجلاتها، قبل أن يلحق به صديقه الذي يقود سيارة بورش جي تي 3. وقام السائق بتجاوز إشارة توقف على الطرق الخاص بمنطقة سكنية مكتظة بسرعة كبيرة، ويعد ذلك بمثابة تجاوز إشارة ضوئية حمراء اللون، ورافقه سائق البورش أيضاً بهذا الاستهتار على الطرق المخصصة للجميع. ثم قام بصدمها من الأسفل مرة أخرى عندما قام بركنها في موقف لأحد المنازل، أثناء صعود الدخان من محركها.

Sheik-Khalid-bin-Hamad-Al-Thani-flees-US-after-police-reject-diplomatic-immunity-claim-348674
هروب شيخ قطري لتفادي اعتقاله من قبل شرطة لوس أنجلوس بسبب تهوره في قيادة سيارته الفيراري
رابط مختصر
2015-09-19 2015-09-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

top