نفوق مجموعة كبيرة من الحيتان الطائرة على شواطىء استرالية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 25 مارس 2018 - 9:15 مساءً

نفوق مجموعة كبيرة من الحيتان الطائرة على شواطىء استرالية

نفوق مجموعة كبيرة من الحيتان الطائرة على شواطىء استرالية

قال مسؤولون، أمس السبت 24 مارس إن أكثر من 150 حوتاً ينتمي للنوع الطيار قصير الزعنفة كانت قد جنحت إلى شاطئ في ولاية أستراليا الغربية، ونفقت جميعها باستثناء 6 منها، وذلك رغم جهود من السلطات ومرتادي الشاطئ لإنقاذها.

وجنحت هذه الثدييات البحرية إلى الشاطئ في خليج هاملن على بعد 315 كيلومتراً جنوبي بيرث عاصمة الولاية بين 22 و23 مارس/آذار الجاري. وحاولت السلطات وأطباء بيطريون وسكان محليون كانوا يرتادون الشاطئ إنقاذ 15 من هذه الحيتان المهاجرة في المياه الضحلة، ولكن تم النجاح في إعادة سبعة فقط منها مرة أخرى إلى المياه. وقالت متحدثة باسم إدارة التنوع البيولوجي والحفاظ على الطبيعة والجذب في ولاية أستراليا الغربية إن حوتاً واحداً جنح إلى الشاطئ مرة أخرى وتعين قتله بشكل رحيم. وحتى الآن، يبدو أن الحيتان الستة الباقية نجت، بالرغم من أن جيرمي تشيك مراقب الأحداث قال إن هذه الحيتان يمكن أن تحاول الخروج إلى الشاطئ في موقع آخر. وتزن الحيتان الطيارة، وهي من عائلة الدلافين، ما بين طن واحد وأربعة أطنان لكل منها، وهي تمثل تحدياً لوجيستياً للمسؤولين المحليين الذين يعملون الآن على التخلص من جيفها. وفي حين أن الحيتان تجنح بشكل معتاد إلى شاطئ الشريط الساحلي خلال هجرتها بين مناطق التغذية في القطب الجنوبي والمياه الشمالية الأكثر دفئاً حيث تربي صغارها، إلا أن هذا العدد الكبير في هذه المرة غير معتاد. وسبق أن جنح عدد قياسي من الحيتان الطيارة طويلة الزعانف في عام 1996، عندما تقطعت السبل بعدد 320 حوتاً من النوع الطيار طويل الزعنفة في شمال خليج هاملن ونفقت. وتم تحذير السكان المحليين والسياح بأهمية البقاء بعيداً عن المياه بسبب احتمال تزايد أسماك القرش التي تجذبها الحيتان النافقة. وتم إغلاق الشاطئ مؤقتاً خلال تخلص السلطات من الحيتان النافقة.

نفوق مجموعة كبيرة من الحيتان الطائرة على شواطىء استرالية
رابط مختصر
2018-03-25 2018-03-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag