مُلابسات إنقاذ طفلة من الغرق بكورنيش جدة

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 2 ديسمبر 2017 - 6:43 مساءً

مُلابسات إنقاذ طفلة من الغرق بكورنيش جدة

كشف حرس الحدود بمنطقة مكة المكرّمة، مُلابسات إنقاذ طفلة من الغرق بكورنيش جدة. وأوضح الناطق باسم قيادة حرس الحدود بمنطقة مكة المكرّمة الرائد فارس المالكي؛ أن الطفلة تمّ إنقاذها وتلقت الإسعافات الأولية على الشاطئ، ثم تمّ نقلها للمستشفى لاحقاً.

وأضاف المالكي؛ أن عمليات حرس الحدود (994) تلقت أمس الجمعة، بلاغاً عن وقوع حالة غرق لطفلة (باكستانية الجنسية) في منطقة الكورنيش الشمالي، وعلى الفور باشرت فرقة البحث والإنقاذ البلاغ، واتضح أن الطفلة تمّ نقلها عن طريق الهلال الأحمر إلى المستشفى، مشيراً إلى أن حالتها غير مستقرة؛ حيث أُدخلت العناية المركزة. وبيّن المالكي؛ أن الطفلة كانت بصحبة والدتها وفُقدت منها ولم يتم الإبلاغ عنها في حينه، مهيباً بجميع المواطنين والمقيمين توخي الحيطة والحذر واتباع التعليمات والإرشادات المبلغة من قِبل حرس الحدود، والانتباه لأطفالهم وعدم الابتعاد عنهم في أثناء التنزه على الشواطئ، والاستعانة بهاتف طوارئ حرس الحدود (994)؛ للإبلاغ عن أيّ حالاتٍ لتقديم المساعدة اللازمة على مدار الساعة.

من جانبها قالت شاهدة عيان إن الحادث وقع حوالي الساعة الثامنة مساء الجمعة، موضحة أن أهل الطفلة كانوا يبحثون عنها بالخارج، ولم يكن لديهم أي علم بأنها في البحر. وأضافت أن بعض من كانوا على الكورنيش لاحظوا جسمًا يطفو، فسارعوا نحوه ليكتشفوا أنها “الطفلة”. وتابعت موضحة:”تبين أن الطفلة من جنسية غير عربية، وأنها تبلغ من العمر 9 سنوات”، مضيفة:”عندما أتى أهلها إلى المكان انتابتهم حالة من الحزن الشديد، وكادت أمها أن تسقط مغشيًا عليها”. وتابعت:”أحد الأشخاص تنبه للأمر وسارع بالتحرك ليتم انتشال الطفلة”، مضيفة:”وجه البنت كان يميل للزرقة”. وفي نفس السياق أكد عبدالناصر الزهراني، الذي تصادف وجوده في موقع غرق الطفلة، ورافق أسرة العائلة المكلومة بابنتهم إلى المستشفى، أن الطفلة توفيت بالفعل؛ حيث إنه كان أحد المتواجدين في موقع غرق الفتاة للتنزّه بصحبة عائلته، إذ رأى مجموعة من الناس حاملين طفلة من داخل البحر. موضحًا أنها كانت ترتدي “جينز وتي شيرت”. وأضاف الزهراني: “للأسف كانت طريقة إنقاذ الطفلة خاطئة، وبما إني درست إصابات ملاعب وعلاج طوارئ، وبعد ذلك بدأت في التعامل مع حالة الطفلة، عقب استخراجها من البحر، وساعدتني سيدة كانت أيضًا أفضل مني، وبدأنا بعمل إنعاش قلبي وعملية تنفس صناعي”. وأشار إلى أنه بعد ذلك وصلت الفرق الطبية، ليتم نقل الفتاة إلى المستشفى الألماني في جدة، وعندها قام بإيصال عائلته وذهب إلى المستشفى، وأخبره الطبيب أن حالتها غير مستقرة، وبعد ذلك تم الإعلان عن وفاتها.

رابط مختصر
2017-12-02 2017-12-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag