مشاهد لعملية العثور على جثة الشيخ محمد بن عبدالله الجيراني

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 25 ديسمبر 2017 - 7:26 مساءً

مشاهد لعملية العثور على جثة الشيخ محمد بن عبدالله الجيراني

عرضت وزارة الداخلية مشاهد لعملية العثور على جثة الشيخ محمد بن عبدالله الجيراني، وذلك بعد عمليات البحث الموسعة التي شملت منطقة مزارع مهجورة بلغت مساحتها أكثر من (2.000.000)م٢ حيث تم تحديد المكان الذي دُفنت فيه الجثة، وقامت الجهات المختصة باستخراجها وهي بحالة متحللة، وأكدت الفحوص الطبية والمعملية للجثة وللحمض النووي (DNA) أنها تعود إلى الشيخ محمد عبدالله الجيراني (رحمه الله)، ووجود إصابة بطلق ناري تعرض لها في منطقة الصدر.

وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية قد صرح بأنه إلحاقاً للبيان المعلن بتاريخ 3/ 4/ 1438هـ المتضمن ما توصلت إليه التحقيقات في جريمة اختطاف الشيخ محمد بن عبدالله الجيراني قاضي دائرة الأوقاف والمواريث من أمام منزله ببلدة تاروت صباح يوم الثلاثاء الموافق ١٤/ ٣/ ١٤٣٨هـ والمعلن عنها بتاريخ 15/ 3/ 1438هـ، والتي كشفت عن هوية عدد من المتورطين في هذه الجريمة، وامتداداً للتحقيقات المستمرة التي تجريها الجهات الأمنية في هذه القضية، فقد توافرت لديها معلومات أكدت إقدام من قاموا باختطافه على قتله وإخفاء جثته في منطقة مزارع مهجورة تسمى “الصالحية”، وتورط: زكي محمد سلمان الفرج، وأخيه غير الشقيق المطلوب أمنياً سلمان بن علي سلمان الفرج أحد المطلوبين على قائمة الـ 23 والمعلن عنها بتايخ 8/ 2/ 1433هـ مع تلك العناصر في هذه الجريمة البشعة.

وعلى ضوء هذه المعطيات وما رصدته المتابعة عن تردد المطلوب سلمان الفرج بشكل متخفٍّ على منزله ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف، باشرت الجهات الأمنية إجراءاتها الميدانية بتاريخ 1/ 4/ 1439 التي أسفرت عن الآتي:

١- القبض على المواطن زكي محمد سلمان الفرج، ومقاومة المطلوب أمنياً سلمان بن علي سلمان الفرج لرجال الأمن عند تطويق منزله، وإطلاقه النار تجاههم، وهو ما أدى إلى استشهاد الرقيب خالد محمد الصامطي “تقبله الله من الشهداء”، فاقتضى الموقف حينها الردّ عليه بالمثل؛ لتحييد خطره، ونجم عن ذلك مقتله.

٢- تمكنت عمليات البحث الموسعة التي شملت منطقة مزارع مهجورة بلغت مساحتها أكثر من (2.000.000)م٢ من تحديد المكان الذي دُفنت فيه الجثة، حيث قامت الجهات المختصة باستخراجها وهي بحالة متحللة، وأكدت الفحوص الطبية والمعملية للجثة وللحمض النووي (DNA) أنها تعود إلى الشيخ محمد عبدالله الجيراني (رحمه الله)، ووجود إصابة بطلق ناري تعرض لها في منطقة الصدر.

٣- كشفت التحقيقات الأولية أن أو​​لئك المجرمين بعد أن اختطفوه (رحمه الله) اقتادوه لتلك المنطقة، وقاموا بالتنكيل به، ثم حفروا حفرة، ووضعوه بداخلها، ومن ثم قاموا بإطلاق النار عليه، ودفنوا جثته فيها.

مقطع الفيديو:

مشاهد لعملية العثور على جثة الشيخ محمد بن عبدالله الجيراني
رابط مختصر
2017-12-25 2017-12-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag