كشفت ياسمين ابنة البرلماني المصري السابق حمدي الفخراني، عن سبب انتحار أخيها خالد (18 عاما) مؤخرا، مؤكدة أنه شنق نفسه بسبب لعبة “الحوت الأزرق”. وأوضحت أنها وجدت دليلا دامغا على أن ممارسة أخيها للعبة الحوت الأزرق والتي تنتهي بتحدي الانتحار هي السبب الرئيسي في شنق شقيقها لنفسه بغرفة نومه، مبينة أنها وجدت في غرفة أخيها صورا لطلاسم مرسومة بخط اليد تدل على ممارسته تحديات اللعبة. وأضافت وفقا لمصادر إعلامية مصرية، أن شقيقها كان شابًا ملتزمًا دينيًا وخلقيًا، ولكنه دخل هذه اللعبة ووصل فيها إلى المستوى رقم 50 والأخير وهو تحدي الانتحار، مشيرة إلى أن أخاها خالد نحت الرمز الخاص به بآلة حادة على جسده، لأنه شرط من المتطلبات الأساسية للدخول باللعبة.

وأبانت ابنة البرلماني المصري السابق أن شقيقها انتحر شانقًا نفسه بـ”زاوية الدولاب”، وهى نفس طريقة موت الحالات السابقة، محذرةً الأسر من خطورة هذه اللعبة على الشباب الصغير، والتي تم تصميمها بحيث لا يتركون أي فرصة لنجاة أحد ضحاياهم. يشار إلى أن أجهزة الأمن المصرية بمدينة المحلة كانت قد تلقت بلاغا منذ عدة أيام يفيد بالعثور على جثة نجل البرلماني السابق مشنوقة داخل غرفته بمنزل عائلته، وأكدت والدته دخوله في حالة اكتئاب حاد منذ فترة طويلة.