تفاصيل مأساوية في واقعة مقتل مواطن بالباحة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 4:00 مساءً

تفاصيل مأساوية في واقعة مقتل مواطن بالباحة

كشفت شرطة الباحة، الثلاثاء (5 ديسمبر 2017)، عن تفاصيل مأساوية في واقعة مقتل مواطن، بعد نجاحها في إلقاء القبض على الجاني، والحصول على اعترافات منه تبين تفاصيل الجريمة المروعة. وبعد عملية البحث والتمشيط لجميع المواقع القريبة من سيارة المفقود عثر على الضحية في أحد المنازل المهجورة مقتولًا ومحروقًا. وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة، العقيد سعد صالح طراد، أن شرطة محافظة القرى، تلقت بلاغًا بالواقعة، السبت الماضي، من أحد المواطنين.

وأشار بلاغ المواطن إلى تغيب ابنه (26 عامًا) وأن جواله مغلق، ولا يعلم أي شيء عن مصيره، رغم جهود البحث عنه. ونجحت الشرطة في التوصل إلى سيارة الضحية، التى كانت متوقفة أمام أحد المنازل، التي تبعد عن البلدة التي يسكن بها، وعليها آثار دماء. وتحت إشراف مدير شرطة المنطقة، اللواء علي بن محمد آل هادي، تم تكثيف جهود البحث عن الضحية، بمشاركة الجهات المختصة. وبدأت جهات البحث (قوة المهمات والواجبات، والتحريات والبحث الجنائي، ودوريات شرطة محافظة القرى وفرقة من الدفاع المدني) جهودًا متواصلة لكشف ملابسات ما حدث.

وتم العثور على الضحية مقتولًا ومحروقًا، ومن خلال معاينة مسرح الجريمة تبين أن عملية القتل تمت في مكان آخر، قبل نقل الجثة للمنزل المهجور. ومن خلال جمع المعلومات والاستدلالات والعمل على تحليلها بالطرق التقنية والفنية تم التوصل للجاني، وإلقاء القبض عليه. واتضح أنه الجاني في بداية العقد الثالث من العمر، وأنه تربطه صلة قرابة بالمجني عليه، وبإجراء التحقيقات الأولية معه اعترف بارتكاب الجريمة البشعة. وأوضح أنه استدرج الضحية، مساء الجمعة الماضية، لأحد الأودية وأطلق عليه النار بواسطة (مسدس) بطلقة واحدة بالرأس. وقال إنه قام بنقله لأحد المباني المهجورة وقام بغسل آثار الدماء التي كانت عالقة بسيارة المجني عليه وحرق الجثة، بكمية من الأعشاب والمخلفات النباتية، لإخفاء أثار الجريمة. وأشار إلى أنه خلاف بينه وبين الضحية هو الذى جعله يقدم على هذه الجريمة.

رابط مختصر
2017-12-06 2017-12-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag