احتشاد تلاميذ مدرسة بريطانية حول فتاة مسلمة ويهتفون داعش داعش

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 13 يوليو 2017 - 2:04 صباحًا

الهدف الأصلي لداعش هو إقامة الخلافة وفق ما يدعون , في المناطق ذات الأغلبية السنية في العراق وبعد مشاركته في الحرب الأهلية السورية، توسع هدفه ليشمل السيطرة على المناطق ذات الأغلبية السنية في سوريا يُحارب التنظيم كل من يُخالف آرائه وتفسيراته الشاذة من المدنيين والعسكريين ويصفهم بالرِّدة والشِّرك والنفاق ويستحل دماءهم.

احتشاد تلاميذ مدرسة بريطانية حول فتاة مسلمة ويهتفون داعش داعش

احتشاد تلاميذ مدرسة بريطانية حول فتاة مسلمة ويهتفون داعش داعش
احتشاد تلاميذ مدرسة بريطانية حول فتاة مسلمة ويهتفون داعش داعش

سلطت صحيفة الديلي ميل البريطانية، الضوء على واقعة احتشاد عدد من تلاميذ مدرسة بريطانية ضد زميلتهم، وهتافهم في وجهها بـ “داعش”. وتقول “فرح افتاب” بينما ذهبت أنا وزوجي لأخذ ابنتنا من المدرسة فوجئت بابنتي محاصرة من قبل زملائها التلاميذ –في سن مراهقة- واتهموها بأنها مشاركة في تفجير ساحة مانشستر –التي وقت قبل أسابيع وخلفت قتلى وجرحى- وأساءوا معاملاتها وتلفظوا عليها بكلمات قبيحة ، وهددوا بكسر أنفها. ورصدت والدة الفتاة لقطات الحشد بكاميرا الهاتف المحمول، وأظهرت لقطات حشد كبير من التلاميذ يتجمعون بالقرب من السيارة في حين وقف المعلمون موقف المتفرج ولم يتحركوا لمنع هذا التصرف- بحسب قولها. وتضيف والدة الفتاة: “إنها العنصرية والبلطجة، والمدرسة لم تفعل شيء حيال ذلك”، متابعة: “أنا أشعر بالرعب لما كان يمكن أن يحدث لو لم نذهب للحصول عليها “. وبينت أنها أبلغت الشرطة والناخب المحلي والمجلس وحكام المدرسة بذلك. وذكرت والدة الفتاة أنها حينما ذهبت لإخبار المعلمين بذلك، لاحظت أن المعلمين أكثر قلقا منها أيضا، قائلة: “أنا خائفة على طفلتي، وابنتي يمكن أن تكون قد أصيبت بشيء من الخوف”. وزادت: “تلقيت رسالة بريد إلكتروني من المدرسة تقول إذا كانت تريد العودة ثم فمن مصلحتها للذهاب إلى مركز الدراسة وهي وحدة العزلة للأطفال المشاغب”.

مقطع الفيديو:

احتشاد تلاميذ مدرسة بريطانية حول فتاة مسلمة ويهتفون داعش داعش
رابط مختصر
2017-07-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag