كيف أغوى داعش 3 مراهقات لندنيات؟!

في الليلة السابقة لمغادرة خديجة سلطانة البلاد متجهة إلى سوريا، كانت ترقص داخل غرفتها. كان ذلك خلال العطلة المدرسية في فبراير (شباط)، وكانت برفقتها ابنة أختها وصديقتها المقربة، البالغة من العمر 13 عامًا وتصغرها بثلاثة أعوام فقط. وقضت الفتاتان الليلة في الرقص والضحك. في تلك الليلة، عرضت خديجة على ابنة أختها أن تبيت في غرفتها، بينما ذهبت هي لتشارك والدتها فراشها. وقد كانت ابنة مثالية، خاصة منذ وفاة والدها. وفي تلك الليلة، التي سجلت ابنة أختها لحظات منها عبر كاميرا هاتفها الجوال، تبدو خديجة بالصورة التي عرفها بها أقاربها دومًا: فتاة مرحة واجتماعية وعطوفة. بيد أنه اتضح لاحقًا أن تلك كانت ليلة الوداع التي خططت لها هذه المراهقة الذكية وصاحبة الشخصية الاستثنائية، منذ شهور، للرحيل عن منزل طفولتها في «بيثنال غرين» شرق لندن. وقررت خديجة واثنتان من زميلاتها في الدراسة السير على نهج صديقة أخرى سافرت بالفعل إلى مناطق تخضع لسيطرة «داعش». صباح الثلاثاء، استيقظت خديجة مبكرًا ووضعت عطر «لاكوست» المفضل لديها ولدى ابنة شقيقتها. وأخبرت والدتها بأنها ستذهب للمدرسة للحصول على بعض الكتب وقضاء اليوم بالمكتبة، ووعدت بالعودة في الرابعة والنصف مساءً. ولم تشعر أسرتها بأن هناك خطبا ما سوى بحلول المساء، فعندما لم تعد خديجة إلى منزلها بحلول الخامسة والنصف مساءً، طلبت أمها من شقيقتها الكبرى، حليمة خانوم، أن تبعث لها برسالة نصية عبر الهاتف الجوال، لكنها لم تجب. وعليه، اتجهت خانوم للمكتبة للبحث عن شقيقتها، لكن لم تجدها. وعندما توجهت للإدارة أخبروها بأنه لم يحضر للمدرسة أي طلاب ذلك اليوم. وبحلول وقت عودتها المنزل، كانت والدتها قد فتشت غرفة خديجة، ووجدت الدولاب خاليا من الملابس. وعندئذ أصابها الذعر. وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، أبلغت الأسرة عن غياب خديجة. وبعد ساعة، قدم إلى المنزل ثلاثة ضباط من فرقة مكافحة الإرهاب بشرطة العاصمة (اسكوتلانديارد). وقال أحدهم للأم: «نعتقد أن ابنتك سافرت لتركيا مع اثنتين من صديقاتها». وبحسب صحيفة الشرق الأوسط في اليوم التالي، شاهدت خانوم شقيقتها في نشرات الأخبار، حيث أظهرت كاميرات المراقبة خديجة، وصديقتيها البالغتين من العمر 15 عامًا، شاميمة بيغوم، وأميرة عباس، وهن يعبرن بهدوء عبر أمن مطار غاتويك لركوب طائرة تتبع شركة الخطوط الجوية التركية متجهة إلى إسطنبول، وبعد ذلك استخدمن حافلة في الانتقال إلى الحدود السورية. وحولت هذه الصور فتيات «بيثنال غرين»، حسبما أصبح يعرفن الآن، إلى الوجه المميز لظاهرة جديدة ومثيرة للقلق: انجذاب فتيات صغيرات لما يطلق عليه بعض الخبراء «ثقافة تطرف نسوية». وتشير الإحصاءات إلى أن قرابة 4 آلاف غربي سافروا إلى سوريا والعراق، بينهم أكثر من 550 سيدة وفتاة، للانضمام إلى «داعش»، تبعًا لما أفاده به تقرير صدر حديثًا عن «معهد الحوار الاستراتيجي»، الذي يساعد في إدارة أكبر قاعدة بيانات للمسافرات إلى المنطقة. وبينما يميل الرجال إلى أن يكونوا مقاتلين مثلما كانت الحال مع الأجيال السابقة من المتطرفين الذين سعوا للقتال في ميادين مثل البوسنة وأفغانستان والعراق، فإنه لا تتوافر كثير من المعلومات بخصوص دور النساء الغربيات المنضمات إلى «داعش». ونظرًا لمنعهن من ممارسة القتال، فإنه من المعتقد أنهن يشاركن في جهود بناء «الدولة» زوجات وأمهات ومسؤولات عن عمليات تجنيد، وأحيانا مؤيدات عبر الإنترنت لأعمال العنف. والملاحظ أن معظم هؤلاء الغربيات غير متزوجات وصغيرات في السن، عادة في سن المراهقة أو بداية العشرينات (أصغر حالة معروفة يبلغ عمرها 13 عامًا). وتتباين ظروفهن من حيث الخلفية الاجتماعية والاقتصادية والعرق والجنسية، لكنهن في الغالب أفضل تعليمًا وأكثر مثابرة من نظرائهن الذكور. ويرى مسؤولون أمنيون حاليًا أنهن قد يشكلن خطرًا على الغرب لا يقل عن خطر الرجال، ذلك أنهن أقل احتمالاً لأن يتعرضن للقتل وأكثر احتمالاً لأن يفقدن زوجًا في القتال، وعليه قد يحاولن العودة للوطن حاملات مرارة شديدة بداخلهن. يذكر أن واحدة من كل أربعة نساء في قاعدة بيانات «معهد الحوار الاستراتيجي»، أصبحت بالفعل أرملة. ومع ذلك، فإنه في الوقت الذي تمثل فيه النساء أصلا استراتيجيا لـ«داعش»، فإنهن نادرًا ما يجري التركيز عليهن في الجزء الأكبر من الجهود الغربية لمكافحة الإرهاب. في ما يخص فتيات «بيثنال غرين»، فقد حظين بإشادة المدرسين وإعجاب زملائهن داخل «أكاديمية بيثنال غرين». ورأى المدرسون أن خديجة على وجه التحديد كانت أفضل طلاب صفها، تبعًا لما ذكره خطاب تلقته والدتها قبل اختفاء خديجة بأسابيع. أما صديقتها أميرة، فكانت نجمة رياضية داخل مدرستها ومن الطالبات اللائي يحظين باحترام زملائهن. وكانت أميرة ممن يرتادون المكتبة بانتظام. ووصفت زميلة لهن بالمدرسة، 14 عامًا، الفتيات الثلاثة بأنهن: «كن من النمط الذي يتمنى المرء أن يصبح مثله». ربما كان ذلك السبب وراء إخفاق الجميع في الالتفات إلى الإشارات التحذيرية التي بدأت في التصاعد، حيث عزتْ أسرهن تبدل سلوكهن إلى التقلبات المعتادة في فترة المراهقة، بينما أخفق مسؤولو المدرسة في إخطار أسرهن بتردي مستوياتهن التعليمية. حتى الشرطة التي تحدثت مرتين إلى الفتيات بشأن صديقتهن التي سافرت لسوريا، لم تخطر الأسر قط بهذا الأمر. هؤلاء كن فتيات ذكيات من عالم يجري خلاله التعبير عن تمرد المراهقة عبر التطرف الديني الذي يثير الشكوك في كل ما هو محيط بالمرء. في ذلك العالم، تصبح الثقافة المقابلة محافظة، ويتحول الحجاب إلى مؤشر على التحرر، وتصبح اللحية من الأمور الجذابة في مظهر الرجل. في هذا الصدد، أوضحت زهرة قدير، 22 عامًا، التي تشارك في جهود لمكافحة الراديكالية لصالح مؤسسة «أكتيف تشينج فاونديشن»، وهي منظمة خيرية يترأسها والدها في شرق لندن، أنه «اعتادت الفتيات الميل نحو الشباب الوسيم، لكنهن الآن يرغبن في الشباب الملتزم دينيًا»، مشيرة إلى أن المنازل القائمة وراء شارع بيثنال غرين الرئيسي تضم مجتمعًا مسلمًا محافظًا للغاية، تتداخل فيه أحيانا الخطوط الفاصلة بين التدين والتطرف. من جهته، يعمد «داعش» لاجتذاب هؤلاء الفتيات عبر محاولة مس أوتار نقاط ضعفهن وأحلامهن وإحباطاتهن، وملء فراغ عجز الغرب حتى الآن عن تناوله. وداخل بريطانيا خلال حقبة ما بعد 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وهي فترة اجتاحت خلالها بريطانيا أزمة هوية عميقة، كان التكيف والتواؤم مع البلاد أكثر صعوبة لدى الفتيات عنه بالنسبة لدى الفتيان. وعانت الفتيات من أزمة جراء تنامي العداء حيال الإسلام وإجراءات التقشف ونقص الإنفاق التي اتخذتها البلاد، مما أثر بالسلب على النساء والشباب من مجتمعات الطبقة العاملة، مثل تلك التي تعيش في بيثنال غرين. ودفعهن ذلك لكراهية الحريات الغربية والفرص التي سعى آباؤهن وأمهاتهن وراءها. وبينما تنظر هؤلاء الفتيات إلى صيحات الموضة الغربية باعتبارها تتعامل مع الفتيات كأدوات جنسية منذ سن صغيرة، ينظر المعنيون بحقوق المرأة في الغرب إلى الحجاب باعتباره رمزًا لقمع المرأة. وخلال الاتصالات العشوائية التي جرت بينهن وبين أسرهن بعد فرارهن، وفي إجابتهن عن التساؤلات حول أسباب رحيلهن، ذكرت الفتيات أنهن تركن خلفهن مجتمعًا منحلا أخلاقيًا للبحث عن فضيلة ومعنى ديني. ورغم أن الفتيات المسلمات بوجه عام أكثر تفوقًا عن الفتيان بالمدرسة، فإنهن يبقين قيد الإقامة بالمنزل. وكثير من الفتيات، مثل خديجة، لديهن شقيقات ارتبطن بزيجات معدة سلفًا عندما كن في سن المراهقة. وكانت خانوم (حاليًا تبلغ 32 عامًا) في الـ17، أي أكبر من خديجة بعام واحد، عندما تزوجت. ومع ارتدائهن الحجاب، فإن الفتيات غالبًا ما يعرفن أنفسهن بأنهن مسلمات أثناء مرورهن بشوارع تبدي كراهيتها للمسلمين. يقول تسنيم اكونجي، المحامي الذي يمثل عائلات الفتيات الثلاث: «في خيالهن الخاص، فإن الذهاب إلى سوريا والالتحاق بالخلافة المزعومة، ليس إلا طريقة لتقرير مصيرك بنفسك». ويتابع السيد اكونجي قائلا: «يدور جل الأمر حول الاختيار، وهو الأمر الأكثر بشرية في القضية. هؤلاء الفتيات يتمتعن بالذكاء، وهن طالبات متفوقات دراسيا. فإذا ما تميزت بذكاء خاص على بقية أقرانك، فإنك تعتقد إمكانية القيام بأي شيء». منذ مغادرتهن منازلهن، ظهر كثير من التفاصيل حول الصديقات الثلاث، وتكشف مزيج من السذاجة الشبابية مع قدر من العزم والتصميم. تقول أميرة صديقة خديجة ومن معارف الأسرة: «الوقوع في عشق فكرة أن تكون محبوبا». من زاوية، قامت بنشر صورة لزوجين مسلمين متحابين مع تعليق يقول: «ومن كل شيء خلقنا زوجين». أما خديجة، على العكس من ذلك، فقد أخبرت شقيقتها عبر إحدى محادثات «إنستغرام» الأولى عقب وصولها إلى سوريا: «لست موجودة هنا لأجل الزواج فحسب». لقد أثبت التنظيم الإرهابي براعة فائقة في اصطياد مختلف الضحايا من الإناث، باستخدام استراتيجيات التجنيد الأنثوية، والصور التي تبرز ملامح النساء والرموز التعبيرية المثالية. ولأنهن مسلمات، فسوف تتلقى الفتيات معاملة تختلف تماما عن نساء وفتيات الأقلية الايزيدية، اللاتي يعدهن التنظيم الإرهابي جواري ويتعرضن للاغتصاب تحت مبرر أنهن غير مؤمنات. يدير التنظيم مكتبا لتزويج النساء الغربيات غير المتزوجات. وخلال هذا العام، نشرت الذراع الإعلامية لـ«كتيبة الخنساء»، وهي الميليشيا الأخلاقية النسائية بالتنظيم، بيانا ينص على استكمال النساء مرحلة التعليم الأساسي حتى بلوغ سن الـ15، وأنهن يمكنهن الزواج بدءا من سن التاسعة، ويثني البيان على وجودهن بين صفوف الخلافة المزعومة ويصفهن بـ«الطاهرات». واتخذ أبو بكر البغدادي، الخليفة ذاتي التنصيب بالخلافة المزعومة، لنفسه فتاة ألمانية صغيرة السن من أصول عراقية زوجة ثالثة وكلفها مسؤولية شؤون النساء في الخلافة، وفقا للمعلومات المتداولة بين مختلف حسابات وسائل الإعلام الموالية للخلافة المزعومة. أتاحت وسائل الإعلام لأتباع التنظيم استهداف صغار الفتيات بصورة مباشرة، حيث يسهل الوصول إليهن في خصوصية غرف نومهن بوسائل الدعاية التي تستقي أساليبها من ثقافة البوب الغربية، حيث صور المقاتلين وقت غروب الشمس مع تعليقات حول الخلافة والتمكين. وهناك تعليق ظهر مؤخرا يعزى إلى حساب تابع للتنظيم الإرهابي يقتبس إعلان ماكياج من شركة «لوريال» بجانب صورة فتاة تحمل وشاحا على رأسها ويقول: «فتاة محجبة. لأنني أستحق الاحترام». تقول ساشا هافلتشيك، المؤسسة المشاركة والمديرة التنفيذية لـ«معهد الحوار الاستراتيجي»، التي شهدت حول النساء الغربيات الموجودات لدى التنظيم أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي بتاريخ 29 يوليو (تموز) الماضي: «إنها نسخة ملتوية من النسوية». وتابعت تقول: «بالنسبة للفتيات، يعد الانضمام لـ(داعش) وسيلة لتحرير الذات من الأبوين ومن المجتمع الغربي الذي خذلهن. وبالنسبة لـ(داعش)، يعد الأمر عظيما من حيث رفع الروح المعنوية للجنود، لأن المقاتلين هناك يريدون زوجات غربيات. وفي خضم معركة الأفكار يمكنهم الإشارة إلى أولئك الفتيات ويقولوا: انظروا، إنهن فضلن الخلافة على الغرب». في يناير (كانون الثاني) 2014، فقدت أعز صديقات خديجة وتدعى شارمينا بيغوم، ولا علاقة لها بشاميمة، والدتها بسبب مرض السرطان. ثم شرع والدها بعد ذلك في مقابلة امرأة بهدف أن تكون زوجة ثانية له. سبب ذلك لشارمينا، الطفلة الوحيدة، هزة نفسية عميقة. وحتى ذلك الحين، لم تكن الفتاة متدينة للغاية. ووفقا لأحد معارف الأسرة، فإنها «كانت تصلي بالكاد قبل ذلك. ولكن بعد وفاة والدتها، بدأت في أداء الصلاة بانتظام وقضاء مزيد من الوقت في المسجد».

ولكن كانت هناك إشارات تفيد بأنها لم تكن تتجه للدين من أجل الراحة النفسية. تعد «أكاديمية بيثنال غرين» من المدارس الثانوية الممولة حكوميا وتضم نحو 900 طالبا، وغالبيتهم من المسلمين. وعند إحدى المراحل بالعام الماضي، كانت هناك مناقشة حادة بين شارمينا وأحد المدرسين، وكانت تدافع عن تنظيم داعش. وكان المعلم، المسلم أيضا، يناقضها الرأي، وكما يقول أحد الشهود فإن شارمينا تغيرت تماما عما كانت عليه من قبل.

رابط مختصر
2015-08-19 2015-08-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

top