أسرار رحلة أبي بكر الصديق إلى الحبشة بالصور

أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة، وهو وزيرُ نبيّ الإسلام مُحمد وصاحبهُ، ورفيقهُ عند هجرته إلى المدينة المنورة.

كشف فريق بحثي سعودي – بريطاني، قطعا أثرية نادرة في محافظة “البرك”، أثناء إجراء عمليات تنقيب أثرية أخيراً كما تم العثور على 14 نقشاً مرسوماً على قطع حجرية، بحسب دراسة أستاذ التاريخ والآثار في جامعة الملك سعود الدكتور سعيد السعيد.

أسرار رحلة أبي بكر الصديق إلى الحبشة بالصور

أسرار رحلة أبي بكر الصديق إلى الحبشة بالصور
أسرار رحلة أبي بكر الصديق إلى الحبشة بالصور

وأوضح رئيس الفريق السعودي – البريطاني للتنقيب عن آثار ما قبل التاريخ في سواحل عسير الدكتور ضيف الله العتيبي، أن الفريق أجرى مسحاً لجزيرة فرسان والسواحل الجنوبية الغربية للمملكة، وكان نطاق العمل هذا العام في موقع دبسا في المحافظة في منطقة عسير الذي يعود لفترة ما قبل التاريخ. وأفاد العتيبي لوكالة الأنباء السعودية (واس) بأن “فريق التنقيب استكمل عمله في دبسا الأثري بجمع “المعثورات” الأثرية ميدانياً، ثم فحصها ودرسها وتصنيفها وتدوين الملاحظات حولها في متحف عسير”.

وتبرز في البِرك معالم عدة ونقوش تاريخية تؤكد عراقة المكان وأهميته التاريخية والاقتصادية لوسط شبه الجزيرة العربية منذ آلاف السنين، ومن أهمها “جبل العش” الذي يطلق عليه باللهجة المحلية “جبل أم عش”، الذي يحوي نقوشاً تاريخية مكتوبة بخط “المسند” القديم. وأشار السعيد في دراسته المنشورة بعنوان “نقوش عربية جنوبية قديمة من البرك”، إلى اكتشاف 14 نقشاً على قطع حجرية في سفح وقمة الجبل الجنوبية، إضافة إلى نقوش في الجهة الشمالية من الجبل.

هذا ويلفت نظر الزائر إلى البرك سورها الأثري الذي يعد معلماً تاريخياً مهماً ما زال يقاوم الزمن حتى الآن، والتوسع العمراني الذي أثر في بعض أجزائه رغم وجود اللوحات التحذيرية بعدم مساس الموقع وتبعيته للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.`

وقال الباحث المتخصص في تاريخ “البرك” عبد الرحمن آل عبده، إن “السور يقع وسط البرك، وتحيط به قلاع شيدت في أوائل العام 629 هـ، وأعيد ترميمه في العام 704 هـ، ثم توالت الترميمات له والإضافات لعقود عدة متتالية”، واصفاً موقع السور بالاستراتيجي. وأشار إلى قصور تاريخية وحصون أثرية تعتبر من أبرز المعالم التاريخية في البرك، ومنها الحصن الأثري الذي يطل على مصب وادي ذهبان، ويبعد مسافة 15 كيلومتراً جنوباً، ولا تزال بقايا آثاره من الناحية الشرقية واضحة للزائر، ويبدو أنه كان أكثر من طابق وطرازه وأسلوب بنائه يشبه إلى حد كبير أسلوب بناء سور البرك وحامياته.

وتحتفظ “البِرك” بإرث حضاري يعود إلى القرنين الثالث والرابع الميلاديين، إضافة إلى معالم تاريخية رسمها سورها الشهير الذي يعود تاريخ إنشائه إلى أكثر من 800 عام، فضلاً عما رواه الكثير من المؤرخين والجغرافيين من أن “البِرك” هي “بِرك الغماد” المذكورة في المصادر وكتب التراث العربية.

ويعد مسجد الخليفة أبوبكر الصديق من أبرز المعالم التاريخية فيها، وتبلغ مساحته 90 متراً مربعاً، ويبعد عن الطريق الدولي حوالي 300 متر، ويشير آل عبده إلى أن بناء المسجد يعود تاريخه إلى عهد الخليفة الصدّيق، وذلك عند مروره بالبِرك مهاجرًا إلى أرض الحبشة.

وتوجد بالقرب من المسجد بئر “المجدور” التاريخية التي يبلغ عمقها تسعة أمتار، بعرض لا يتجاوز المترين، وتعد المصدر الرئيس للمياه الصالحة للشرب في البرك، على رغم قربها من البحر الأحمر، والمصدر المهم لري الحدائق والأشجار في الطرقات الرئيسة.

رابط مختصر
2017-03-12 2017-03-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag