أحد المقربين من انتحاري نجران يكشف تفاصيل جديدة عن حياته

قال فهد الحارثي، وهو أحد المقربين من الانتحاري سعد الحارثي، الذي فجر نفسه في أحد مساجد مدينة نجران أول من أمس، إن الحارثي كان شاباً هادئاً أثناء إقامته في السعودية إلا أنه تأثر بالثورة السورية التي اندلعت 2011، وقدم إجازة من عمله، وغادر إلى هناك، وانخرط في صفوف بعض الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري مدة من الزمن، وتعرض إلى إصابة في إحدى المعارك، وظل مقعداً لنحو أربعة أشهر، قبل أن يتماثل إلى الشفاء، بمساعدة عناصر من «الجيش السوري الحر»، الذي عاد يقاتل في ما بعد تحت لوائه. وبحسب صحيفة الحياة أوضح الحارثي أن الانتحاري سعد كانت تربطه علاقة بشخص يقاتل في صفوف تنظيم «داعش» في العراق، وطلب منه أن يترك «الجيش الحر» باعتباره «مرتداً» لقتاله تحت راية «الديموقراطية الشركية»، وأن يلتحق بتنظيم «داعش»، وهو ما حصل بالفعل، إذ كان من أوائل المنضمين إلى التنظيم عند ظهوره في سورية. وانقطع الاتصال بسعد بعد انضمامه إلى «داعش»، وترددت أنباء عن مقتله في العراق، حتى تم نسيانه بشكل كامل، قبل أن يفاجأ فهد الحارثي بإعلان وزارة الداخلية السعودية في وقت متأخر من مساء أول من أمس، بأن سعد الحارثي هو منفذ التفجير الانتحاري الذي استهدف مسجد المشهد في منطقة نجران، بيد أنه لم يكن يعلم نبأ وصوله إلى السعودية. فخلال الأعوام الماضية تمكنت السعودية من استرداد سعد الحارثي من سورية عبر لبنان، وأودع السجن لأعوام، وخضع لاحقاً إلى برنامج المناصحة، وتم الإفراج عنه قبل أشهر، ليعود إلى سيرته الإرهابية. ووفقا لصحيفة عكاظ كشفت مصادر خاصة أن الإرهابي تلقى تعليمه في المرحلة الابتدائية في مدرسة محمد بن عبدالوهاب في حي الشطبة، والمرحلة الثانوية في ثانوية ثقيف، وبعد تخرجه تحصل على وظيفة في التعليم، ثم عمل في وظيفة أخرى مدنية، وقرر الاستقالة منها، مدعيا أنها حرام. وبينت المصادر أن الانتحاري، وهو أب لطفلين دون الرابعة، عمل في العامين الأخيرين حجاما، واتخذ غرفتين في بدروم منزله عيادة لاستقبال المرضى، كما أن لديه مواشي كان يرعاها خارج المحافظة.

رابط مختصر
2015-10-28 2015-10-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

top