3 شقيقات سعوديات يفتتحن عربة طعام متنقلة بجدة

325 مشاهدة
2017 02 15
2017 02 15

عربة الطعام عربة الطعام هي عبارة عن عربة معدة لطهي وبيع الطعام. بما فيهم عربات الأيسكريم، لبيع المثلجات أو الطعام الجاهز; البعض لديهم مطابخ على متن قاطرات مجهزة لإعداد الطعام من الصفر ومن الوجبات التي تقدم: السندويشات، الهامبرجر، البطاطس المقلية، وغيرها من الوجبات السريعة الإقليمية الشائعة.

3 شقيقات سعوديات يفتتحن عربة طعام متنقلة بجدة

3 شقيقات سعوديات يفتتحن عربة طعام متنقلة بجدة
3 شقيقات سعوديات يفتتحن عربة طعام متنقلة بجدة

ثلاث شقيقات سعوديات في عربة طعام، والهدف؛ تعزيز العمل الحر بدلاً من انتظار الوظيفة، هذا ما عملت عليه “مشاعل مشهور” وشقيقتاها من خلال إطلاق أول عربة طعام مصرحة في شوارع جدة.

ووفقا لموقع العربية نت أوضحت مشاعل أن فكرة العمل نبعت بعد سلسلة سفرات لها مع أسرتها خارج السعودية، حيث رأت أن عربات الطعام تدرّ أرباحاً جيدة، فقررت مع شقيقاتها البدء في هذا المشروع، مشيرة إلى أنهن ذهبن للبلدية بعد أن استوفين كافة الشروط المطلوبة لاستصدار تصريح العربة، وقد حقق مشروعهن نجاحاً طيباً، لاسيما أن الفكرة تعتبر جديدة على المجتمع.

“ميلز أون ويلز” أو وجبات على عجلات، هو الاسم الذي اختارته الشقيقات الثلاث لمشروعهن الصغير وبمساعدة أشقائهن، يقدمن للزبائن عدداً من الوجبات كالبرغر والسندوتشات، مشكلين بذلك نموذجاً لاختلاف نظرة العمل لدى السعوديات، وحرصهن على طرق أبواب الاستثمار، عبر ابتكار وسائل كسب جديدة.

وتقول مشاعل “تجربة العمل الحر تجربة منحتهم اكتساب مهارات وخبرات جديدة في طرق التعامل مع الآخرين، ناصحة الشباب والفتيات بالتوجه إلى العمل الحر وإنشاء المشاريع الخاصة”.

وتعد عربات الطعام، أحد المشاريع الشبابية التي اقتحمت السوق بالسعودية، وغيرت من نظرة الكثيرين إلى ما قد يستطيع أن يحققه الشباب السعودي في مجال العمل، حيث كشفت هذه الظاهرة مدى قدرة الشباب على تحقيق مكاسب مادية من مشاريع لا تحتاج سوى الإلمام بمهارات بسيطة ونسبة صغيرة من رأس المال، فيما تتكفل مواقع التواصل الاجتماعي بالتسويق للوجبات التي تقدمها العربات، وهو ما ساهم في إقبال كبير عليها عززه بحث المجتمع على تجارب غذائية مختلفة.

مقطع الفيديو:

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.