ماذا لو رأيت نفسك بعد 30 عاما.. سعوديون عاشوا التجربة!

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 1:08 مساءً

ماذا ستقول عن شخصك لو شاهدته بعد 30 أو 40 عاماً في صورة قديمة التقطتها وأنت شاب؟. هذا ما يعبر عنه السعوديون اليوم ممن احتفظ ببعض من صورهم إبان موجة من التخلص من الصور بعد فتاوى دينية مطلع التسعينات الهجرية تقول بحرمة الصور في ذلك الوقت. العواطف والذكريات والشوق للماضي واللقاء بأصدقاء “زمن الطيبين”، من جديد، هو ما يحن إليه كثير من أصحاب هذه الصور القديمة، حيث يعمد بعضهم إلى إعادة تصوير المشهد في لحظة تحاول فيها النفس إعادة ما سرق منها من روح الشباب والأصدقاء الذين ما زالوا على قيد الحياة أو الذين توفوا مع ترك أماكنهم فارغة في الصورة، أو في لحظة حنين للقطة عائلية مع الوالد أو الإخوة، فترى الوجوه قد تغيرت وكبرت، وتبقى الصورة وقد تكلمت عن النفوس، وارتقت في مشاعرها الجياشة بالمحبة واللهفة إلى الماضي.

ماذا لو رأيت نفسك بعد 30 عاما.. سعوديون عاشوا التجربة!

2de1e5c0-f1d0-452d-8f9d-9f1011182811

baeb88a5-53e7-440a-814c-1b1ab17c5e42 عبدالله النودلي، المصور الوحيد في بريدة قبل نحو 45 عاماً، يمتلك أرشيفا يتجاوز المليون صورة، عاش تناقضات كثيرة حول صور فترة التسعينات الهجرية: “الكثير ممن أحرق بصورته عاد ليطلبها من جديد من الأرشيف لدي، فالغالبية قد تخلص من صورته قبل أن تصبح الصورة متعارفا عليها ومتداولة”. وأوضح النودلي وفقا لموقع “العربية.نت” أنه كان المصور الوحيد في بريدة ولم يحظ بقبول في تلك الفترة، حيث تعد الصورة من المحرمات، وهو ما جعل بعض الأشخاص يحتفظون بصورهم ويسجلون الكثير من ملامح حياتهم منذ بدايتها: “نرى المقارنات في من يحتفظ بصورة حيث يعود نفس الأشخاص ليسجلوا صورة مشابهة لما التقط لهم قبل سنوات طويلة، وهي ذكرى جميلة فرط فيها العديد من الناس وهم نادمون في الوقت الحالي”. وتحدث النودلي عن أشخاص كانوا يطالبونه بعدم التصوير قبل سنوات، واليوم باتوا يبحثون عن بصيص أمل يعيد لهم صورا قديمة مرت عليها سنوات: “من كان يأمرني بعدم التصوير يسألني في الوقت الحالي هل لديك لي صورة التقطها بدون علمي في ذلك الوقت؟”. bd2a4460-68f7-4b8e-9952-0cdd5476f535

101728fb-9311-4f70-b676-1671079f2d5b مدير جمعية الثقافة والفنون بالقصيم سابقا، سليمان الفايز، يرى أن السعوديين لم يتوسعوا بالتصوير إلا في الـ15 سنة الماضية، فيما مرت سنوات طويلة مع وجود الكاميرات لم توثق: “وهذا يرجع إلى الاستناد لفتوى دينية في ذلك الوقت بسبب غرابة الصور وعدم فهم تلك المرحلة”. وأشار الفايز إلى أنه يحتفظ بصور ترجع لأكثر من 30 عاما وهو يحاول دوما تكرار تلك الصور بالوقت الحالي مع نفس الأشخاص: “قد ينقص شخص من الأصدقاء بسبب وفاته رحمه الله إلا أن مكان الشخص المتوفى يظل فارغاً”. مضيفا أن إعادة التقاط الصور بنفس المكان والأشخاص هو فن جديد يحيي الذكرى والقصص: “لكنها للأسف لا تحدث إلا لمن رمى فتوى تحريم الصور خلف ظهره واحتفظ بصوره وذكرياته”.

رابط مختصر
2016-11-23 2016-11-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag