فيروس شمعون يعود مجددا مستهدفا السعودية

84 مشاهدة
2017 01 24
2017 01 24

هو فيروس مدمّر دخل إلى عشرات آلاف الكمبيوترات في الشرق الأوسط في عام 2012. اليوم تفيد شركات حماية أمريكية أن النسخة الثانية منه أو “شمعون 22” عاد مجددا لمهاجمة الأجهزة في السعودية والمنطقة العربية.

فيروس شمعون يعود مجددا مستهدفا السعودية

فيروس شمعون يعود مجددا مستهدفا السعودية
فيروس شمعون يعود مجددا مستهدفا السعودية

وقعت شبكات إلكترونية سعودية حكومية ضحية لـ”شمعون”، الفايروس الذي حاول اختراق البيانات لتدميرها إلكترونياً، شمل وزارات العمل والتنمية الاجتماعية والاتصالات وتقنية المعلومات والنقل، وغيرها من مؤسسات غير حكومية أيضاً. وأرجع خبراء في مجال التقنية ما حدث بأنه نتيجة لضعف الحماية وعدم وجود أمن معلوماتي متكامل، بالإضافة إلى ضعف حصانة مواقع بعض الجهات الرسمية.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل، أن الوزارة وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، تعرضتا لهجوم إلكتروني عبر فيروس، وجرى التنسيق مع المركز الوطني للأمن الإلكتروني في وزارة الداخلية، باحتواء انتشار الفيروس، فيما اتخذت الوزارة و”هدف” الاحتياطات المعلوماتية كافة، للتأكد من سلامة أنظمتهما، وعدم وجود أي أضرار قد تنتج على خلفية ذلك. وقال المتحدث الرسمي للوزارة إن الوزارة و”هدف” اتبعتا التدابير اللازمة والإجراءات التقنية لحماية جميع قواعد البيانات، مؤكدًا أن الوزارة و”هدف” تمكنتا بعد تلقيهما البلاغات بالتعاون مع مركز الأمن الإلكتروني من التعامل مع الفايروس، والحد من انتشاره وتوسعه.

وفايروس شمعون، يستخدم في الهجمات الإلكترونية المنظمة التي تتعرض لها عدة جهات حكومية ومنشآت حيوية ويسبب عطلاً للآلاف من الأجهزة. وتكمن خطورته في محو سجلات الإقلاع الرئيسية MPR المهمة في بدء العمل. وسبق لفايروس شمعون محاولة تدمير بيانات المملكة إلكترونياً، ففي 15/8/2012 هاجم “شمعون” أجهزة كمبيوترات شركة الطاقة السعودية (أرامكو) نتج عنه تعطل 30 ألف حاسوب شخصي. وفي 19/11/2016، استهدف تعطيل الخدمات لبعض الجهات الحكومية، ومنشآت حيوية من بينها قطاع النقل. وفي 23/1/2017، عمل على تعطيل موقع وزارة العمل والاتصالات وتقنية المعلومات وشركة صدارة للكيميائيات.

وبحسب ويكيبيديا، فقد أفادت شركات حماية أميركية أن النسخة الثانية منه أو “شمعون 22” عاد مجدداً لمهاجمة الأجهزة في السعودية والمنطقة العربية، حيث حذرت كل من شركات “كراود سترايك” “بالو ألتو” “سيمنتك” من أن هجمات عبر هذا الفيروس حصلت في منتصف نوفمبر الماضي بدون أن تحدد مكاناً معيناً للضحايا. إلا أنها قالت إن عدداً من البرمجيات الخبيثة دخل إلى حواسيب في السعودية يوم الخميس 17 نوفمبر في الساعة 20:45 بالتوقيت المحلي. وفيما لم يعرف ما الذي أعاده بعد 4 سنوات، ترك المقرصنون هذه المرة صور الطفل السوري إيلان الكردي الذي غرق بين المهاجرين السوريين في البحر المتوسط العام الفائت.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.