وقبل ساعات من قرار حكومة الولاية، اشتبكت الشرطة التي كانت تطلق الغاز المسيل للدموع مع محتجين يرشقونها بالحجارة، كانوا يطالبون باستئناف مهرجان “جاليكاتو” ، وهو تقليد خطر يقوم فيه الرجال بمصارعة ثيران هائجة.

وألقي القبض على ما لا يقل عن 100 محتج وأصيب 22 من الشرطة.

وقال بي.كي. كانان في تشيناي عاصمة ولاية تاميل نادو “سيقام مهرجان جاليكاتو. نحث المتظاهرين على العودة إلى بيوتهم في الحال”.

ويقول نشطاء مدافعون عن حقوق الحيوان إن الرياضة التقليدية وحشية، وحثوا الحكومة على الإبقاء على الحظر.

وتصاب مئات الثيران الهائجة سنويا لأن المشاركين فيه يلوون أذيالها ويضربونها أو حتى يطعنونها بالسكاكين للسيطرة عليها.