حصان يبكى على نعش صاحبه الفقيد ويرافقه إلى القبر

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 7:23 مساءً

النَّعْشُ هو سَريرُ الميت، سمي بذلك لارتفاعه، فإِذا لم يكن عليه ميّت محمول فهو سرير. يمكن أن يكون النعش هو نفسه التابوت إذا كان له غطاء فيكون بذلك عبارة عن صندوق مستطيل. في لحظة وفاءٍ مؤثرة، فُوجئ مشيّعو جنازة شاب برازيلي بحصانه يضع رأسه على نعش صاحبه الفقيد ويبكي في وداع صديقه وصاحبه الذي وافته المنية، وسط ذهول كل أقارب الميت وشهود الجنازة.

حصان يبكى على نعش صاحبه الفقيد ويرافقه إلى القبر

حصان يبكى على نعش صاحبه الفقيد ويرافقه إلى القبر
حصان يبكى على نعش صاحبه الفقيد ويرافقه إلى القبر

وحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، فقد تُوفي البرازيلي واجنر دي ليما فيجواردو؛ 34 عاماً، إثر حادث دراجة بخارية، أول يناير 2017، وشُيّعت جنازته الثلاثاء الماضي، 3 يناير، في ولاية بارايبا، شمال شرقي البرازيل. وقرّر واندو دي ليما؛ شقيق المتوفى، أن يصطحب الحصان سيرينو؛ إلى الجنازة؛ لعلمه مدى الصداقة الحميمة بين الحصان وواجنر؛ لكن ما حدث في أثناء الجنازة، كان قصة أخرى مؤثرة. وتنقل “الديلي ميل”، عن واندو؛ قوله: بدا الحصان كما لو أنه يعلم كل شيء، حتى الشخص المتوفى والمُسجى في النعش، كان الحصان يتنهد ويبكي طوال الطريق إلى المقبرة، وفي لحظة الوداع وضع رأسه على النعش كمَن يقول: “وداعاً”. يضيف واندو؛ إن “الحصان كان كل شيء للفقيد فيجواردو؛ حتى عندما عرض عليه بيعه رفض بشدة وأكّد تمسكه بالحصان”. وقال بعض مَن حضروا الجنازة: “إنه أمرٌ لا يُصدق أن تشاهد سلوك الحصان. لو لم أكن هناك لما صدقت كيف تصرّف هذا الحصان”.

رابط مختصر
2017-01-07 2017-01-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag