جلال أشكين صاحب الأصابع الطائرة .. أسرع من يكتب في العالم

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 1 أبريل 2017 - 5:25 مساءً

الكتابة تُمثّل لُغة نصية عبر استخدام رسومات رمزية (حروف)، ويمكن بها توثيق النطق ونقل الفكَر والأحداث إلى رموز يمكن قراءتها حسب نموذج مخصص لكل لغة وبدأ الإنسان الكتابة عن طريق الرسم ثم تطورت هذه الرموز إلى أحرف لكي تختصر وقت الكتابة.

جلال أشكين صاحب الأصابع الطائرة .. أسرع من يكتب في العالم

 جلال أشكين صاحب الأصابع الطائرة .. أسرع من يكتب في العالم
جلال أشكين صاحب الأصابع الطائرة .. أسرع من يكتب في العالم

يتمتع التركي جلال أشكين بعدة ألقاب بينها “صاحب الأصابع الطائرة” نتيجة فوزه 14 مرة بالمركز الأول في الكتابة السريعة على لوحة المفاتيح باستخدام الأصابع العشرة في تركيا، وخمس مرات بالبطولة العالمية.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن أشكين قوله إنه بدأ عام 2002 تعلم الكتابة على لوحة المفاتيح بطريقة احترافية باستخدام أصابعه العشرة، لدى بدئه الدراسة في الثانوية العدلية، ثم تحسنت قدراته خلال دراسته في المعهد العدلي العالي في جامعة اسطنبول.

وأوضح أشكين، الذي يعمل مديراً لأحد الأقسام في القصر العدلي بمنطقة بازارجيك في ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا ، أنه يستخدم لوحة مفاتيح-F التي ابتكرها عام 1957 إحسان صدقي ينار، بعد دراسة 30 ألف كلمة تركية، لكي تتلاءم مع الكلمات التركية.

وتدرب أشكين على الكتابة على لوحة المفاتيح-F ، على يد مبتكرها إحسان صدقي ينار.

ويشارك أشكين في المسابقات التركية والعالمية بلوحة مفاتيح-F، وفاز للمرة الأولى ببطولة تركيا باستخدام أصابع اليدين العشرة، عام 2007، ويحافظ على لقبه منذ 10 سنوات، بحسب “الأناضول”.

وفاز أشكين 5 مرات بالبطولة العالمية للكتابة على لوحة المفاتيح باستخدام أصابع اليدين العشرة ، ويسعى للمشاركة في المسابقة المقبلة التي ستعقد في ألمانيا ، والفوز بها مرة أخرى بعد كسر رقمه القياسي السابق.

ويقول أشكين إن مقاطع الفيديو التي تظهره وهو يكتب على لوحة المفاتيح، تتضمن تعليقات من وسائل التواصل الاجتماعي من قبيل “على ماذا تتغذى؟ كيف تكتب بهذه السرعة؟ سرعتي في القراءة لا تستطيع أن تجاري سرعتك في الكتابة. منافسك الوحيد الخطوط الجوية التركية!”

ويعرب أشكين عن سعادته بهذه التعليقات، وعن فخره لتمكنه من أن يصبح الأفضل عالمياً في أمر بدأ به على سبيل الهواية.

وعن مزايا لوحة المفاتيح-F يقول أشكين إن الكتابة عليها باللغة التركية أسرع كثيراً من لوحة المفاتيح-Q، حيث إنها صممت خصيصاً لهذه اللغة، وراعى مصممها أن تكون الأحرف الأكثر استخداماً في الأماكن التي تصل إليها الأصابع بسهولة، كما تم تقسيم اللوحة بين الأحرف الصوتية والساكنة.

وأشار أشكين أن النص الذي يكتب خلال ساعة على لوحة مفاتيح-Q يمكن كتابته في 20 دقيقة فقط باستخدام لوحة مفاتيح-F.

وأصدرت رئاسة الوزراء التركية عام 2013، تعميماً ينص على استخدام لوحة المفاتيح-F في جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية في تركيا اعتباراً من نهاية 2017، لكونها لوحة المفاتيح الأكثر تلاؤماً مع اللغة التركية.

وأعرب أشكين عن تأييده لهذا القرار قائلاً إنه قرار هام، سيسهم في تسهيل العمل بشكل كبير.

مقطع الفيديو:

رابط مختصر
2017-04-01 2017-04-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

retag