امرأة تعثر على رسالة في زجاجة غريبة قادمة من أعماق البحار

221 مشاهدة
2017 01 23
2017 01 23

الرسالة في معناها العام عبارة عن وحدة معلومات كما أنها الوعاء الذي يوفر المعلومات. ويمكن ان تكون هي بحد ذاتها هذه المعلومات لذلك فإن معناها يتوقف على السياق الذي تستخدم فيه، فقد ينطبق على المعلومات وشكلها على حد سواء أما البلاغ فهو تقرير موجز أو بيان صدر عن وكالة عامة. يعتبر العثور على “رسالة في زجاجة” قادمة من أعماق البحار أمرا نادرا ورائعا، وهذا ما حدث مؤخرا لامرأة في جزيرة اسكتلندية.

امرأة تعثر على رسالة في زجاجة غريبة قادمة من أعماق البحار

امرأة تعثر على رسالة في زجاجة غريبة قادمة من أعماق البحار
امرأة تعثر على رسالة في زجاجة غريبة قادمة من أعماق البحار

فقد قام أحد أصدقاء السيدة، وهو رودا ميك، بلفت نظرها إلى وجود رسالة ضمن زجاجة على شاطئ البحر. وعندما ذهبت للتحقق من الأمر اكتشفت أن هذه الزجاجة عبارة عن كبسولة للمراقبة العلمية ولتحديد المواقع، جاءت من أيسلندا.

ويكمن سر هذه الزجاجة في كونها واحدة من كبسولتين رُميتا من طائرة هليكوبتر في مياه البحر بهدف التعقب وتحديد المواقع، وذلك كجزء من مشروع تابع للإذاعة الوطنية في إيسلندا والشركة الهندسية “Verkis”.

وكان الهدف من هذا المشروع تعليم الأطفال أن القمامة الملقاة في البحر لا تختفي، ويمكن أن تصل إلى الشاطئ لتصبح مشكلة كبيرة بالنسبة للبيئة والأشخاص الذين يعيشون على السواحل.

ويمكن تتبع الزجاجات (الكبسولات) على الإنترنت، في حين أن الجهاز الثاني ما يزال يتحرك قبالة الجزر الغربية.

وتوقع العلماء في إيسلندا أن تصل أجهزة التتبع إلى النرويج بعد أن تمر بغرينلاند وتنجرف قبالة سواحل كندا، ولكن انتهى الأمر بإحدى الكبسولات إلى اسكتلندا.

وذكرت شركة Verkis على موقعها على الإنترنت: “لم تنته رحلة الكبسولات في النرويج، فقد حملت الرياح الشرقية الزجاجات باتجاه الغرب مرورا بـ Reykjanes Ridge، وبعد أشهر قليلة وصلت إلى إيسلندا”.

ويذكر أن رودا ميك قامت بإعادة الزجاجة إلى المياه بعد اكتشاف الحقيقة الكامنة من ورائها.

مقطع الفيديو:

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.