النمر المرقط

572 مشاهدة
النمر المرقط

الفهد هو حيوان من فصيلة السنوريات التي تضم عدة حيوانات مفترسة كالأسد , وينتمي النمر الرقط إلى رتبة الثدييات أي الحيوانات التي ترضع صغارها الحليب وترعاهم حتى النمو الكامل , وينتمي النمر المرقط إلى نوع الفهد أونكا , حيث يتصف هدا الحيوان برشاقته وخفته و جماليته ,وهده الجمالية تتمتل في أناقته حيث يتمتع بجسم نحيف ومتالي وطويل شيئاما , يتواجد هدا الحيوان الجميل في الغابات الإستوائية الجافة من المكسيك إلى الأرجنتين شمالا , يبلغ طول النمر الرقط نحو 1.12 حتى 1.85 مترا , ويتمتع هدا النمر بديل طويل يصل طوله إلى نحو نصف متر , وفي بعض الأحيان أكثر بدلك ببعض عشرات السنتيمترات , يتميز النمر المرقط بكاهل طويل يصل طوله إلى أكتر من متر ونصف , ويزن هدا النمر نحو 100 حتى 135 كيلو غرام وهدا راجع إلى عوامل بيئية ولعوامل التغدية بالخصوص , ويتميز هدا النمر بمعطفه المميز حيت يكون في اللون الأسود في بعض الحالات مع بعض النقط الداكنة التي تتخلله وغالبا ما يمكننا أن نجد هدا النمر في اللون الأصفر الواضح المتخلل بنقط سوداء تزين جلده , والنمر المرقط هو حيوان لاحم من الدرجة الأولى حيث يتغدى على كل مايصطاده من ثدييات , ويعتبر النمر المرقط جد خطر على البشر ويمتل العدو الأكبر والمخيف لجميع الثدييات العاشبة وحتى الاحمة منها , ولهدا فهدا الحيوان يعيش بعيدا عن البشر ودلك لأنهم يشكلون خطرا له حيث أنه يحطم الأرقام القياسية في الإصطياد من طرفهم , وهدا الإصطياد ناتج عن الدفاع عن النفس أو لبيعها حيث أنها تباع بأثمنة باهضة ودلك من أجل فروها أو من أجل تدريبها وعرضها في السيرك والحدائق الخاصة 

ويمكننا تميز هده النمور بسهولة كبيرة ودلك راجع إلى البقع السوداء الكبيرة التي تتخلل معضم جسمها , ويمكننا تمييزه بسرعة من بين السنوريات الأخرى ,حيث من الرأس والبطن حتى الرجلين كلها مليئة بالبقع السوداء المعقدة شيئاما , الجزء السفلي من الفراء يتميز باللون الأصفر المائل إلى الأحمر , ويتميز كدلك بأدنان صغيرتان في اللون الأسود متخللة في بعض الأحيان ببعض البقع البيضاء .   والنمر المرقط يتشابه تقريبا مع النمر المخطط , حيث أن هناك صلة فيما بينهما وقد حدد العلماء والمختصين في عالم الحيوان أن هناك بعض الهجونات والصبغيات المتشابهة بين هادين النمور , رغم بعض الإختلافات البسيطة في بعض الصفات كاللون والطول ولون العينين وشكل الديل , ويتميز النمر المرقط بجسمه القوي الدي يتمتع برشاقة كبيرة تساعده في الإنقضاض المتالي على الفرائس والقفز و الجري بسرعة هائلة , حيث أنه يمكن أن يستكشف فرائسه من مسافة كبيرة تزيد عن 100 كيلومتر وكدا مطاردتهم لمسافة كبيرة حتى يمسكهم وفي هده الطاردة لا يستسلم النمر أو يحس بالعياء أبدا ومن المطاردات المتيرة للإعجاب هي مطاردة الغزلان حيث أن النمر يستخدم كامل قوته لإمساكها , ويعود الفضل إلى قوة فكيه الكبيرة و المدهلة , يستعمل النمر المرقط حاستين هما السمع والشم أكثر من النضر ودلك لتعقب الفرائس , خصوصا في الغابات , مع دلك فجميع حواس النمر الرقط جد مطورة , يتميز النمر بأربعة أقدام قوية وكل قدم تتميز بخمسة أصابع وكل أصبع ينتهي بمخلب كبير قابل للطي و قوي يساعده على إحكام قبضته على فرائسه وكدا تمزيقهم , ويصل عرض الساق الأمامية إلى حوالي 12 سنتيمتر حيث أنها أكبر من الخلفية التي تتميز بعرض يقارب 8 سنتيمترات في الغالب .

الصيد

على الرغم من أن النمر المرقط يعيش بحرية تامة فوق الأشجار , فهو يصطاد معضم فرائسه على الأرض , والنضام الغدائي للنمر المرقط هو جد متنوع ولا يقتصر على فريسة واحدة حيث أنه يصطاد حيوان التابير وهو حيوان شبيه بالخنازير والأبقار البرية والجواميس والغزلان والقوارض الصغيرة كالأرانب و كدا على السلاحف وكتير من الحيوانات الأخرى ….وأحيانا وبجرد الحض يقوم بصطياد حيوانات بسهولة أي التي تكون متعبة أو العطشانة وهده الحيوانات تكون قريبة من مسكن هدا النمر و لا تشعر حتى ينقض عليها ويقتلها في الفور ولكن في معضم الحالات النمر يقوم بالصيد ودلك عن طريق مراقبة الفرائس وهي تمر من أمامه في جماعات , ولكن على حسب رأي المختصين فالنمر المرقط يتمتع بدكاء رائع حيث أنه يقوم بحفض جميع الأماكن والممرات التي تمر منها الحيوانات , وفي حالة صيد فريسة ما النمر المرقط يقوم بأخد جانب محدد لكي يمسك منه الفريسة حيث يقوم بالغلب عليها و إعيائها ثم يقوم بتتبع المنهج في إسقاط الفريسة والدي يبدأ بالضغط بقوة على العنق لبدأ إسقاطه من الأمام تم يليه المناطق الخلفية ومنه حتى يسقطها بالكامل وعملية الإسقاط تتطلب وفت معين يتراوح بين خمس دقائق حتى عشر دقائق في بعض الحالات وعلى حسب نوعية الفريسة المصطادة , وعملية قتل الحيوان تتمتل في كسر الفقرات العنقية ودلك بالضغط عليها بقوة كبيرة بواسطة الفم , والقبض بواسطة الفم يكون على مستوى الأدنين ويقبض كدلك بواسطة مخالبه الحدادة على البطن و الضهر جيدا ودلك لتتبيت الفريسة ومنع الحركة وكدلك يستخدم ساقه في تحطيم جمجمة الفريسة حيث تتميز الساق بصلابة كبيرة يستعملها النمر المرقط كهراوة يضرب بها , ويتميز النمر المرقط بدكاء حاد ودلك عند إفتراسه للسلاحف دون كسر درعها القوي , وإدا كانت السلحفات صغيرة فهو يقوم في هده الحالة بكسر درعها بواسطة أسنانه الحادة والقوية , والنمر لا يبدأ في أكل فريسته التي يصطادها فورا ولكن يقوم بجرها ونقلها لمكان هادىء حتى يقوم بفتراسها بحرية تامة وبدون إزعاج من طرف المفترسات الأخرى كالصقور و الضبع , ويقوم بتخبيء ما يتبقى من الفريسة بين الأشجار لكي يرجع له لاحقا , في فصل الربيع يقوم النمر بصيد الأسماك وأكلها ويصطاد حتى التماسيح , ويقوم كدلك بالسباحة حيث أنه يحب الماء كثيرا ويمتل الماء أساس حياته , والأنهار لا تمتل له عائقا في المرور إلى الطرف الأخر حيت أنه يسبح بمهارة كبيرة حتى في عمق كبير يمكن أن يتجاوز 100 متر وفي مواسم الفيضانات فالنمر المرقط يحس بسعادة كبيرة حيث يقوم بالنزول مباشرة للمياة والتهدئة فيها . في بعض الأحيان ورغم توفر الغداء و الفرائس تلعب أمامه فهو لا يقوم بالصيد حيث يقوم بالتسلق لأعلى الشجرة وأخد إستراحة وكدا ملاحضة الحيوانات الأخرى وهي تأكل وتلعب أمامه .

العائله والتوليد 

تتزاوج الدكور والإنات عدة مرات خلال السنة , ويمكن للإنات أن تلد في أي فترة من السنة , وهدا ما يميز النمور لأنهم يتمتعون بالحرية التامة حتى في التوالد والتزاوج , التزاوج بين الدكور والإنات يتميز بعنف شديد من طرف الدكر , حيت أن الدكر يقوم بعض الأنتى من الرقبة ويمكن أن يتسبب دلك في جرح بالغ وخطير في بعض الأحيان , بعد فترة التزاوجات تأتي فترة الحمل والتي تستمر لمدة ثلاتة أشهر على الأقل وفي الغالب , وبعد فترة الحمل تأتي فترة الولادة , حيث خلال الولادة تقوم الأنتى بوضع حوالي ثلاتة حتى أربعة صغار في بعض الأحيان , يكونو الصغار في أول مرة متل القطط الكبيرة , ويصل وزنهم من 800 غرام حتى كيلوغرام واحد في بعض المرات , وتضع الأنتى صغارها في مكان جد محمي ومخبأ ودلك لتركهم فيه والدهاب للصيد والرجوع إليهم , في الأسابيع الأولى مند الولادة يكون الصغار عميان ولا ينطقان أي شيء أي في حالة صم تام , وتفتح عيونهم إلا عند إكمالهم الأسبوعين أي 13 يوم تقريبا وتفوم الأنتى بحماية والعناية بالصغار لمدة تزيد عن ستة أشهر تقوم اللأنتى في هده الحالة بصطحابهم وتدريبهم وتعليمهم قواعد العيش ولكن رغم دلك فلا يمكن للصغار التجول في الغابة وحدهم لأن دلك يمكن أن يكون جد خطرا عليهم , ومن الأخطار الدكور البالغة التي يمكنها قتلهم بعضة واحدة , وعند بلوغ الصغار السنة حتى السنتين يمكنها حينها ترك أمهم والعيش وحدهم بعيدا عن مجال أمهم , وهده هي القواعد المتعاملة عند هده الأنواع , .

خلال السنوات الأخيرة وعند سنة 1970 كانت النمور تصطاد بكترة من طرف الصيادين ودلك من أجل الحصول على فرائها الثمين ولكن بعد هده السنوات قامت معضم الدول الدي تتوفر على متل هده النمور ببناء محميات خاصة لهده الحيوانات المتالية وكدا حمايتها ورعايها ومراقبتها , ودراسة نمط حياتها والبحت عن حلول تؤهل أكتر هده الحيوانات إلى الثكاتر والعيش لمدة أطول

كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-01-25 2017-01-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

top2