الإيطالية إيما مورانو أكبر معمرة في الأرض

160 مشاهدة
2016 11 30
2016 11 30

المعمر هو الشخص الذي بلغ عمره 100 عام أو أكثر أي بلغ عمره قرناً من الزمان، ويُطلق كذلك عليه اسم المئوي، في عام 2012 قدرت الأمم المتحدة عدد المعمرين الذين بلغ عددهم 316600 شخص حول العالم، غالبية المعمرين يعيشون إما مع أحفادهم أو أبنائهم دون أبناء جيلهم، ووفقاً لمكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا أن ثلث من وُلِد في عام 2013 سيكونون من المعمرين.

الإيطالية إيما مورانو أكبر معمرة في الأرض

الإيطالية إيما مورانو أكبر معمرة في الأرض

احتفلت إيما مورانو التي يعتقد بأنها أكبر معمرة في العالم، وآخر الأحياء من المولودين في القرن التاسع عشر، بيوم ميلادها السابع عشر بعد المئة الثلاثاء.

ولدت مورانو، التي ما زالت متمسكة بنظامها الغذائي القائم على تناول بيضتين نيئتين يوميا، في نوفمبر 1899 قبل أربعة أعوام من أول رحلة جوية للأخوان رايت. وامتدت حياتها عبر ثلاثة قرون وشهدت حربين عالميتين وأكثر من 90 حكومة إيطالية.

واجتمع عدد من الأصدقاء والجيران والطبيب الخاص بها في شقتها الصغيرة في بلدة فربانيا المطلة على بحيرة ماجيوري للاحتفال بيوم مولدها وأهدوها كعكة بيضاء كبيرة.

وقالت لتلفزيون رويترز وهي جالسة على مقعدها الوثير بجانب نافذتها وعلى كتفيها شال أبيض “لم تكن حياتي سعيدة جدا”، وأضافت “عملت في مصنع حتى بلغت عمر 65 عاما ثم استقر الحال على ذلك”.

وفي مقابلة مع صحيفة لا ستامبا قبل نحو خمسة أعوام قالت مورانو إن خطيبها توفي في الحرب العالمية الأولى وإنها بعد ذلك أجبرت على الزواج من رجل آخر لم تكن تحبه.

وأوضحت مورانو أنه لدى تقدمه بطلب الزواج منها قال لها “إما أن توافقي على الزواج مني أو سأقتلك”، وأضافت “كنت حينئذ أبلغ 26 عاما وتزوجنا”.

لم يكن زواجا سعيدا. وأنجبت منه طفلا عام 1937 لكنه توفي بعد ستة شهور من مولده. وتمكنت مورانو في العام التالي من الانفصال عن هذا الزوج. وقالت “انفصلت عنه عام 1938. أعتقد أنني كنت من أوائل السيدات في إيطاليا اللاتي فعلن ذلك”.

وتعيش مورانو حاليا وحيدة بعد أن توفي أشقائها وشقيقاتها الثمانية ومنهم واحد توفي عن عمر ناهز 102 عام. واستطاعت هي أن تكمل حياتها رغم أن وجبات الطعام الذي تتناوله ليست تقليدية أومتوازنة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.