إعدام كويتية قتلت 59 امرأة وطفلا بينهم 9 سعوديات لغيرتها من حفل عرس زوجها!

662 مشاهدة
2017 01 25
2017 01 25

نفذت الكويت حكم الإعدام بحق مواطنة تدعى “نصرة العنزي” دفعتها الغيرة لإشعال النيران في حفل زفاف زوجها الواقع في منطقة العيون بالجهراء ما أودى بحياة 59 امرأة وطفلًا بينهم 9 سعوديات.

وبذلك تكون الكويت قد أسدلت الستــار على أحــداث قضيــة “عرس الجهراء الدامي” الذي تعود تفاصيله لتوجيه النيابة العامة لـ”نصرة العنزي” تهمة القتل المتعمد لضحايا الحريق بعد أن أعدت البنزين وعندما تأكدت من وجود الضحايا داخل خيمة الحفل التي قد تم إعدادها عن طريق زوجها لكي يحتفل بزواجه الثاني حتى قامت بإشعال الخيمة والذي أدى إلى مقتل 56 امرأة وطفلا كانوا بداخل الخيمة بينهن 9 سعوديات كن مدعوات بالحفل حيث وجه خادم الحرمين الشريفين وقتها بنقلهن إلى أرض المملكة وعلاجهن في المستشفيات التخصصية. واعترفت الجانية نصرة يوسف محمد العنزي، البالغة من العمر 23 عاما، “كويتية الجنسية”، في منتصف أغسطس عام 2009، بمسئوليتها عن حادثة إحراق خيمة عرس الجهراء، مؤكدة في التحقيقات عقب القبض عليها أنها ارتكبتها بمحض إرادتها الجريمة بعد أن خططت لها مسبقاً. ووقتها أمر النائب العام بالإنابة ضرار العسعوسي بحجزها لاستكمال التحقيقات معها، بعد أن اعترفت بارتكابها الجريمة، وذكرت المتهمة في سياق اعترافها أن الدافع الحقيقي وراء الفعلة هو الانتقام من زوجها صاحب الشخصية “الضعيفة” أمام شقيقاته اللاتي قمن بطردها من منزل العائلة، الذي كانت تسكنه، وقررن تزويجه مرة أخرى متعمدات تدمير حياتها وحياة طفلها الوحيد وقررت إثر ذلك الانتقام من الزوج وشقيقاته. وقالت إنها اشترت “جركن” بنزين من إحدى محطات الوقود واستقلت سيارة “ليموزين” نقلتها إلى مقر العرس حيث سكبت البنزين وأشعلت النار في الخيمة لتلتهم النيران 56 مدعوة وطفلا بينهن 9 سعوديات حاضرات، ويتحول العرس إلى مأساة، والخيمة إلى كتلة نار، حيث دل سائق الليموزين عليها وخادمة شاهدتها تحوم حول الخيمة، بعدها تمت إحالتها إلى محكمة الجنايات التي تداولت جلساتها ودفع محاميها باضطراب المتهمة عقليًا وينتهي بها المطاف إلى الحكم بإعدامها.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.