أسباب تضاعف عدد السعوديين المسافرين إلى تايلند رغم المنع

343 مشاهدة
2017 01 12
2017 01 12

تايلند ورسميا مملكة تايلند المعروفة سابقا باسم سيام هي دولة تقع في جنوب شرق آسيا في شبه الجزيرة الهندية الصينية تحدها كل من لاوس وكمبوديا من الشرق، وخليج تايلاند وماليزيا من الجنوب، وبحر أندامان وميانمار من الغرب.

أسباب تضاعف عدد السعوديين المسافرين إلى تايلند رغم المنع

أسباب تضاعف عدد السعوديين المسافرين إلى تايلند رغم المنع
أسباب تضاعف عدد السعوديين المسافرين إلى تايلند رغم المنع

قال القائم بالأعمال في السفارة السعودية لدى تايلند عبدالإله الشعيبي إن عدد السعوديين القادمين إلى تايلند بغرض السياحة بلغ 23 ألف زائر في العام 2016 وهو أكثر من ضعف عدد الزوار السعوديين لتايلاند عام 2015 حيث كان عدد الزيارات وصل إلى 10890 زيارة، وذلك رغم استمرار منع السفر إلى تايلند. وبحسب صحيفة الشرق عزى الشعيبي هذا الإقبال إلى مرور عدد من الدول السياحية باضطرابات أمنية مما وجّه بوصلة السياحة للسعوديين للشرق. وعن التجارة بين البلدين قال إنه لا توجد أرقام دقيقة ولكن وجود بضائع تايلندية في الأسواق السعودية واضح وهي ربما تدخل عن طريق طرف ثالث أو شيء من هذا القبيل مضيفا أن هناك 15 عائلة لسعوديين تعيش في تايلند ولديها أبناء وفقا لصحيفة الشرق. من ناحيتها وجهت السفارة السعودية في تايلند عبر موقعها الخاص مجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها عند السفر إلى تايلند وحذرت من عصابات «التك تك» والدبابات البحرية وذكرت أن مملكة تايلاند من الدول الممنوع السفر لها إلا بموافقة من الجهات الرسمية إلا في استثناءات هي المواطنون المتزوجون من زوجات (من أصول تايلاندية) وذلك بعد تقديم الأوراق الرسمية التي تثبت ذلك، الحالات المرضية المستعصية التي تتميز بعلاجها المستشفيات والمراكز الطبية في تايلاند (مثل زراعة الخلايا الجذعية) التي تقررها الجهة المختصة بوزارة الصحة وتقوم بدورها بإرسال الطلب رسميا لوزارة الداخلية مرفقا به التقرير الطبي لإثبات الحالة واسم المرافق الشخصي للمريض، والمسافرون الذين يثبتون أن زيارتهم لتايلاند كانت بسبب عملية (الترانزيت) أي لمدة لا تتراوح ما بين (24-72) ساعة فقط، بحيث تقوم الخطوط الجوية الناقلة بتزويد المواطن بما يثبت ذلك رسمياً إن توقفت رحلته في تايلاند بسبب (الترانزيت).

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.